معانا تو داى [M3ana2DaY]


معانا تو داى [M3ana2DaY] - افلام عربي - افلام اجنبي - اغاني - برامج - العاب
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رضا الناس غاية لا تدرك ... قصة من التراث الصيني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأميرة
( .:مشرفة قسم القصص والروايات واقسام البيت والاسره:.)
( .:مشرفة قسم القصص والروايات واقسام البيت والاسره:.)
avatar

انثى عدد المساهمات : 1307
تاريخ التسجيل : 27/07/2010

مُساهمةموضوع: رضا الناس غاية لا تدرك ... قصة من التراث الصيني   الأربعاء سبتمبر 22, 2010 1:09 pm


يروى في التراث الصيني.. أن مزارعاً فقيراً في قرية كان يملك حصاناً ،
...
وكان أهل القرية كذلك مزارعين فقراء ، ولكنهم لا يملكون أي حصان وفي ذات صباح تجمع أهل القرية عند المزارع الفقير وقالوا له : ما أسعدك ! ما أحسن حظك ! كلنا لا نملك حصاناً وأنت تملك حصاناً يساعدك في الزرع ويحملك إلى حيث تريد. التفت المزارع إليهم باسماً وهو يقول: ربمـــــــــــــــا
وفي ذات صباح اختفى حصان الرجل الفقير ،فتجمع أهل القرية فقالوا للمزارع :يا مسكين ، يا تعيس الحظ ، هرب حصانك ، هرب الذي كان يساعدك ، ما أسوأ حظك ! فالتفت المزارع إليهم باسماً وهو يقول : ربمـــــــــــــــا .
وفي فجر صباح الغد ، رجع الحصان وبصحبته حصان وحشي قد ألف حصان المزارع فتجمع أهل القرية عند المزارع فقالوا : ما هذا الحظ العظيم ! يا لك من محظوظ ،قد صار عندك حصانين ، يالهناك ! فالتفت المزارع إليهم باسما وهو يقول : ربمـــــــــــــــا
وفي مغرب ذلك اليوم وعند انتهاء العمل ، أحب الابن الوحيد للمزارع أن يركب الحصان الوحشي ليتألفه ، فامتطى ظهره ، وما هي إلا خطوات حتى هاج الحصان الوحشي وسقط الابن وكسرت يده ، فأتى أهل القرية للمزارع قائلين : يا لرداءة حظك ! ، يالحظك العاثر ! ، ابنك وحيدك كسرت يده ، من سيساعدك في حراثة الأرض ؟ من سيشارك في العمل بعده ؟ يالك من مسكين ! فالتفت المزارع إليهم باسما وهو يقول : ربمـــــــــــــــا
وتمضي أيام قليلة...وإذا بالجيش الصيني داهم القرية وأخذ كل شباب القرية ، إنها تتأهب لخوض حرب قادمة لعدو قريب يتربص دخل الجيش بيوت الفقراء ، أخذوا كل الشباب لم يدعوا أحدا ، لكنهم عندما دخلوا إلى بيت المزارع الفقير ، وجدا ابنه مكسور اليد ، قد لفت يده بجبيرة ،فتركـــــــــــــــــوه فتجمع أهل القرية عند المزارع وقالوا : لم يدعوا شاباً من شبابنا إلا أخذوه ،ماتركوا أحدا، ما تركوا إلا ابنك ، ما هذا الحظ العجيب !!
يالقوة حظك..ما أسعدك.فالتفت إليهم المزارع باسماً كعادته وهو يقول : ربمـــــــــــــــا ..


ما يقوله عنك الآخرون ليس بالضرورة أن يكون دائما مهماً أو صحيحاً .. إنه أنت وأنت وحدك من يحدد سعادتك أو حزنك .. فلا تكن كالريشه في مهب الريح ..

حقاً .. إرضاء الناس غاية لا تدرك ......فهل توافقون !! أراد المزارع أن يقول لهم دعوني وشأني فهذا قدري .. لا أدري ولكن أحسست أن بطل القصة السابقة مسكين لا حول له ولا قوة , فهو لم يدرك الثريا ولم يدفن في الثرى





خيبر خيبر يا يهود
جيش محمد سوف يعود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رضا الناس غاية لا تدرك ... قصة من التراث الصيني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معانا تو داى [M3ana2DaY] :: الادب والمعرفه :: القصص والروايات-
انتقل الى: